الرئيسية / علي الفيفي / الأميُر في زَمَنِ الشّعِير ..

الأميُر في زَمَنِ الشّعِير ..

.
..

 

 

ذَاتَ َظهِيرةٍ حَارِقَةٍ , وفي طَريقِ العَودَةِ إلى بيْتِهِ على سَيّارَتِه المُهْترِئَة ِ بعد نهارٍ مضنٍ من العَمَلِ
, استوقَفَهُ منظرُ الشّارِع الخالي من السيّارات إلا تلك السّوداء …

 

إنّه الشّارِعُ الوَحِيدُ في قَرْيَتِه .
فَجْأة صَاح به شُرطِيّ : … قِفْ !
صاح آخر : لا تقف !

 

 

الشّارِعُ خَالٍ تماما إلا مِنْ المارّّة وبعض المتطفلين من وَرَاء زُجَاج مَحالّهِم التّجَارِية .
حَاوَلَ عَبَثًا أنْ يَصِلَ إلى بيته , لكِنّ كُلّ الطُرِقِ – حتى الملتوية منها – مُغلَقَةٌ ومُحَاْصَرَةٌ !
حاول أن يعود إلى مقر عمله , لكنّه لم يُفْلِحْ .
الغداء في انتظاره .

 

… سَاعة مَرّتْ … ساعتان مَرّتا وأمرّتا …
صاح شرطي ثالث : استعدوا … سَيَصِلُ قَريباً …
الناس على جنبات الشارع يحملقون في شوق لبزوغ ذلك المجهول …

 

 

فجأةً ظَهَرَتْ شَاِحَنٌة محملةٌ بالشّعِيْر!
صَاْحَ بها شرطيّ رابع :
يا … قفْ.

 

ترك المتجَمْهِرُون أماكنهم , وانطَلَقُوا لينالوا نصيبهم من الشّعِيْرِ …
تزامن مرور الموكب بعد ذلك بقليلٍ …
لَكِنّ العُقَلَاء اخْتَارُوا الشّعِيْرَ !!!


..
.

عن علي الفيفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *