الرئيسية / اللغة العربية / ما أَشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبَارِحَهْ

ما أَشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبَارِحَهْ

ما أَشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبَارِحَهْ
أي ما أشبَهَ بعضَ القوم ببعض‏.‏ يضرب في تساوِي الناس في الشر والخديعة‏.‏ وتمثل به الحسنُ رضي الله عنه في بعض كلامه للناس‏.‏

 

وهو من بيت أولُه‏:‏
كُلُّهُمُ أرْوَغُ من ثَعْلَبٍ * مَا أشْبَهَ الَّليْلَةَ بِالبَارِحَهْ

 

وإنما خص البارحة لقُرْبِهَا منها، فكأنه قَالَ‏:‏ ما أشبه الليلة بالليلة،

يعنى أنهم في اللؤم من نصاب واحد، والباء في ‏”‏البارحة‏”‏ من صلة المعنى،

كأنه في التقدير شيء يشبه الليلة بالبارحة، يُقَال‏:‏ شبهته كذا وبكذا‏.‏ يضرب عند تشابه الشيئين‏.‏

 

عن علي الفيفي

مدوحم الفيفي ... كاتب وناقد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *